21292215002137220482291613721372864320482500
الرئيسية/المقالات/


 بلجيكا : المتظاهرون في بروكسل لم يهتفوا بـ "موت اليهود"

اخبار بلجيكا |

تظاهر حوالي 6000 شخص ظهر يوم السبت  في بروكسل للتعبير عن مساندتهم للفلسطينيين في  ذكرى النكبة العام 1948، بالتزامن مع أعنف المواجهات بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية منذ سنوات.

وحذر المنظمون في وقت سابق من أنه لن يتم التسامح مع أي لغة معادية للسامية في المظاهرة. 

ونشرت صحف بلجيكية تقارير عن ترديد المتظاهرين في بروكسل عبارة " خَيْبَر، خَيْبَر، يا يهود!" والتي أراد بعض المتظاهرين من خلالها التذكير بحملة [الرسول] محمد (ص) في عام 628 ضد خيبر، والتي كانت عبارة عن واحة سكنها اليهود في شبه الجزيرة العربية. ولكن مصير اليهود الذين هُزموا خلال تلك الحملة لم يكن الإبادة، وإنما الخضوع. ولهذا فإن ترجمة عبارة خيبر إلى عبارة "الموت لليهود" تعد خطأً. كما أنه وفقاً لتسجيلات تم الهتاف بهدة العبارة من قِبَل مجموعة صغيرة.

للتذكير:  نتج عن ترديد عبارة  "خَيْبَر" إدانة جنائية، تم تأكيدها في محكمة الاستئناف، في  وقائع مماثلة حدثت في أنتويرب في عام 2014.

لكن جويل روبينفيلد، رئيس الرابطة البلجيكية لمناهضة معاداة السامية  يرى أن  المتظاهرين رددوا هتافات معادية للسامية، "دعوة لقتل اليهود".

وندد السفير الإسرائيلي في بلجيكا إيمانويل نحشون بهذه الشعارات المعادية للسامية على موقع تويتر. وقال "هتافات الكراهية القاتلة ضد بلدي وشعبي في شوارع بروكسل. وكل ذلك باسم "حرية التعبير".

هذا وقال عمدة بروكسل فيليب كلوز، انه لم يكن يعرف عبارة " خَيْبَر، خَيْبَر، يا يهود!"، لكن كراهية اليهود أمر غير مقبول على الإطلاق، خاصة وان القانون الجنائي يعاقب على تريد الشعارات المعادية للسامية.

وأكد فيليب كلوز أنه سيتواصل مع السفير الإسرائيلي يوم الإثنين.