21292215002137220482291613721372864320482500
الرئيسية/المقالات/

بلجيكا..مهاجرون يضربون عن الطعام  في مراكز الإحتجاز والترحيل بسبب "كورونا"


بدأ المحتجزين في مراكز الترحيل البلجيكة، إضرابا عن الطعام يوم الاثنين للتنديد بظروف احتجازهم في ظل انتشار الفيروس التاجي و طالبوا التسريع في إجراءات الحماية ذاخل المراكز.
أعلن مكتب الأجانب أنه لن يكون هناك مزيد من المحتجزين باستثناء أولئك الذين يأتون من السجن. وبما أن عمليات الطرد متوقفة، نظرًا لإغلاق الحدود وعدم وجود طائرات، فلن يكون هناك الكثير من الأشخاص في مراكز الإحتجاز.

وأكد مكتب الأجانب للوكالة البلجيكية للأنباء اليوم الأربعاء الأخبار المتداولة حول و جود أشخاص مضربون عن الطعام ذاخل مراكز الإحتجاز - و بالأخص مركز فوتيم في لييج.  وقالت المتحدثة باسم مكتب الأجانب  دومينيك ارنولد " ان اثنين من اجنحة المركز الاربعة  بدأوا اضرابا عن الطعام  يوم الاثنين لكن الحركة تراجعت بشكل كبير يوم الاربعاء"، 
[ربما بعد وعود بالشروع في عمليات الإفراج على نسبة كبيرة من المحتجزين].

وقد أشار مكتب الأجانب إلى أنه تم اتخاذ العديد من الإجراءات للتعامل مع انتشار (Covid-19) في المراكز المغلقة.

"تقرر الحد من عدد الوافدين الجدد على المراكز المغلقة، خاصة إذا كان هناك احتمال ضئيل أو معدوم للترحيل بسبب التدابير المتخذة للحد من خطر انتشار الفيروس في البلدان الأصلية.  

إلى جانب هذه الإجراءات، طبق مركز فوتيم أيضًا مسافات التباعد الاجتماعي داخل المركز.  يجب على السجناء ترك مسافة 1.5 متر بينهم، بما في ذلك على الطاولة أثناء وجبات الطعام.  كما تم تعديل عدد الأفراد في كل غرفة.  وقالت المتحدثة أيضا إن الزيارات لم يعد مسموحا بها إلا في الحالات العاجلة.

على تويتر