21292215002137220482291613721372864320482500
الرئيسية/المقالات/


بلجيكا ارتفاع في عدد طالبي اللجوء العام الماضي، في المقابل انخفاض في وتيرة دراسة الطلبات 



وصل حوالي 23000 طالب لجوء إلى بلجيكا في عام 2019. لو قورنت هذه الزيادة بعام 2018، فإننا لا نزال بعيدين عن أعداد عام 2015 ، والتي سجل فيها حوالي 39000 طالب لجوء.  و بشكل ملحوظ  تم معالجة عدد أقل من الملفات العام الماضي، هذا ما يفسر بقاء طالبي اللجوء لفترة أطول في مراكز الاستقبال في انتظار الرد.

وفقًا للمفوض العام للاجئين وعديمي الجنسية ، (ديرك فان دن بولك) ، فإن الزيادة المسجلة في بلجيكا  نراها  أيضًا في الدول المجاورة الأخرى مثل فرنسا وهولندا ولوكسمبورغ ، وكذلك في الدول التي لديها حدود مع دول خارج الإتحاد الأوروبي ، مثل اليونان وإسبانيا ومالطا وقبرص.

ومع ذلك ، انخفض عدد طالبي اللجوء المعترف بهم كلاجئين في بلجيكا. وفقًا (لديرك فان دين بولك)، فإن هذا الوضع مرتبط بحقيقة أن البعض منهم قد تقدموا بالفعل بطلب للجوء في بلد آخر من الاتحاد الأوروبي قبل القدوم إلى بلجيكا، وبالتالي لا يوجد سبب يدعونا لقبول طلباتهم.

من بين طالبي اللجوء المقيمين في بلجيكا ، تظل  أكبر مجموعة تحمل الجنسية السورية.  في المراكز الثلاثة الأولى من طالبي اللجوء مؤخرا، لم نعد  نعثر على الأفغان والعراقيين ، بل الفلسطينيين والسلفادوريين ، ثم الإريتريين.

تجدر الإشارة أيضًا إلى أن معالجة الملفات قد انخفضت بشكل حاد في عام 2019 ، حيث وصل عدد القرارات النهائية إلى 8000 مقارنة بما كان عليه الحال في عام 2017. ويرتبط هذا التراكم  بشكل أساسي بسياسة تقليل الموظفين و غلق مراكز الإستقبال. و النتيجة محسوسة على أرض الواقع، فإن طالبي اللجوء يبقون لفترة أطول في مراكز الاستقبال ، مما يخلق نقصًا متزايدًا في عدد الأماكن للوافدين الجدد.

على تويتر