21292215002137220482291613721372864320482500
الرئيسية/المقالات/

تشييد متحف تذكاري يخلد "الهجرة المغربية إلى بلجيكا" بعد مرور 100 عام  على هجرة  المغاربة  نحو بلجيكا 


تعمل جمعية على افتتاج "متحف ومركز توثيق الهجرة المغربية" ، لإحياء ذكرى تواجد المهاجرين المغاربة في بلجيكا مند 1920. من المقرر افتتاح المتحف في يناير 2021 في بروكسل.

عائشة باشا، طالبة دكتوراه في العلوم الاجتماعية والسياسية في جامعة بروكسل الحرة  هي صاحبة المبادرة و محرك هذا المشروع: "أول موجات الهجرة المغربية تعود إلى الخمسينيات، لكننا لاحظنا أيضًا أن أول موجة صغيرة من المهاجرين المغاربة نحو بلجيكا ترجع لعام 1920، ووفقًا لآخر الأرقام المتوفرة ، يحتوي المجتمع البلجيكي  على أكثر من 700000 شخص (مغربي) من أصول مغربية، والحاجة إلى متحف تذكاري ضرورة قصوى، ليس فقط  لمغاربة بلجيكا ولكن أيضًا للمجتمع البلجيكي بأكمله ".

ووفقًا لعائشة باشا: "هدفنا الأول هو تتبع هذه القصص والحفاظ على الذكريات، فإن الوقت ينفد، قبل حوالي 100 عام انتقلت أول مجموعة من المهاجرين المغاربة إلى بلجيكا، هذه الفئة في طريق الإندثار، و لإحياء ذكرى تاريخهم الخاص  و التأكيد على تواجدهم  في بلجيكا وإبراز البصمة التي خلدوها في بلدهم الثاني يجب التحرك بسرعة ". 

الآن تدعو عائشة البلجيكيين من أصل مغربي إلى إلقاء نظرة في الطابق السفلي أو في العلية عن الأشياء التي يمكن عرضها في المتحف: "يمكن أن تكون عبارة عن الرسائل الأولى من العائلات في المغرب ، صور قديمة  ، حقائب سفر ، تذاكر سفر أو حتى تسجيل . كل شيء يعتقد أنه  يمكن أن يكون له مكان في المتحف التذكاري".

يمكن مراسلة الجمعية عبر البريد الإلكتروني: memorialbelgique@gmail.com.





يظل الموقع الدقيق للمتحف سريًا في الوقت الحالي،  نحن نعلم أنه سيكون في مكان ما في مدينة بروكسل. أمام الجمعية ، المؤلفة من أكاديميين وصحفيين  ولجنة دعم علمي ، أحد عشر شهراً لجمع ما يكفي من المقتنيات  للمتحف. "تحديا حقيقيا".

على تويتر