21292215002137220482291613721372864320482500
الرئيسية/المقالات/

بلجيكا | خيارات صعبة يتعين القيام بها و شبح الحجر الصحي العام يلوح مجددا

اخبار بلجيكا |

قال مارك فان رانست، الناطق باسم المركز الوطني لادارة الأزمات، على مصففي الشعر أن ينسوا إعادة الافتتاح في 13 فبراير، وبالنسبة لـ إيمانويل أندريه، قد تحتاج بلجيكا إلى اتخاذ بعض القرارات الصعبة في الأسابيع المقبلة.

إن وصول الأنواع الأكثر عدوى من بريطانيا وجنوب أفريقيا إلى بلجيكا قد غير وضع الجائحة تماما، الأمر الذي جعل بعض الخبراء يعتقدون أن الموجة الثالثة قد بدأت بالفعل، والبعض الآخر ليس متفائلاً للغاية بشأن الأسابيع القليلة المقبلة.. بدءًا من إيمانويل أندريه، الذي قال "سيكون من الصعب على الأرجح سماع التدابير الجديدة التي ستكون حتمية قريبًا لتجنب إغراق الطاقة الإستيعابية في المستشفيات".

هذا وقال عالم الفيروسات مارك فان رانست: "في الواقع، لدينا حاليًا ثلاثة أوبئة في بلجيكا، السلالة الطبيعية، ولكن أيضًا النوعين المختلفين البريطاني والجنوب أفريقي". لهذا يعتقد أن الإجراءات الحالية "سيكون لها تأثير أقل على انتشار المتغيرات، التي تنتشر بشكل أسرع". 

وأضاف "لا داعي للأمل في تخفيف الإجراءات، والسماح للمهن التي تتطلب اتصال جسدي، بإعادة فتحها في 13 فبراير. ويخلص فان رانست إلى أنه "بدون البديل البريطاني والجنوب أفريقي، كان بإمكاننا إعادة فتحها، لكن من الآن فصاعدًا أصبح الأمر غير ممكن تمامًا".

هذا وأعلنت السلطات الصحية عن تسجيل 53 حالة وفاة و1812 إصابة جديدة بوباء كوفيد-19 في الساعات 24 الأخيرة.

وأشار المركز الوطني لإدارة الأزمات أن الأعداد الجديدة تأتي لترفع اجمالي عدد من أصيبوا بالوباء منذ بداية انتشاره في مارس الماضي إلى 693666 شخصاً وعدد ضحايا إلى 20779 آخراً.

في نفس السياق، قال كبير المستشارين الطبيين للحكومة الفرنسية بشأن سياستها المتعلقة بكوفيد-19 يوم الأحد إن فرنسا قد تحتاج لتطبيق حجر صحي عام ثالث ربما مع بدء العطلة المدرسية في فبراير بسبب انتشار أنواع جديدة من فيروس كورونا.

وقال جان فرانسوا دلفريسي رئيس المجلس العلمي الفرنسي الذي يقدم المشورة للحكومة الفرنسية بشأن التصدي لكوفيد-19 لمحطة "بي إف إم" التلفزيونية "ربما نحتاج إلى التوجه نحو الحجر. سواء كان ذلك يتطلب فرض قيود صارمة للغاية مثل القيود الأولى في مارس أو تطبيق شكل أكثر ليونة مثل نوفمبر، فهذا قرار سياسي". وستجتمع الحكومة الفرنسية يوم الأربعاء لتقرير ما إذا كانت بحاجة إلى تطبيق حجر صحي عام.

على تويتر