21292215002137220482291613721372864320482500
الرئيسية/المقالات/

بلجيكا | تذاكر الطعام للعاملات في الدعارة "ليست كافية" للنجاة من الأزمة في بروكسل

اخبار بلجيكا |

استجابت حكومة بروكسل لطلب الدعم المالي للعاملات في مجال الجنس بعد الحظر الأخير الذي فرضته السلطات على الدعارة بالمنطقة، وأصدرت ميزانية لتقديم تذاكر الطعام لأولئك الذين وجدوا أنفسهم بدون دخل بين عشية وضحاها بسبب جائحة كوفيد-19.

وحظرت سلطات بروكسل كل الخدمات الجنسية، بما في ذلك الدعارة في الشوارع، أو في ما يسمى ب "فنادق الالتقاء"، وشوارع النوافذ الحمراء، حتى 19 نوفمبر على الأقل.

ووفقًا لمنظمة العاملات بالجنس (UTSOPI) في بلجيكا فإن تذاكر الطعام التي مولتها حكومة بروكسل لعاملات الجنس في المنطقة "بالتأكيد لن تكون كافية" للنجاة من أزمة كوفيد-19.

بالنسبة للعاملات في الدعارة، لا يوجد فرق كبير بين الإغلاق الأول وما يحدث الآن. تمامًا كما حدث أثناء الحجر الصحي الأول، يتعين على العاملات في المجال دفع الإيجار، مما يعني أن العمل سيستمر رغم الحظر إذا لم تتلق هذه الفئة الدعم الكافي، وفقًا للمنظمة.

وأكدت المنظمة أن العملات لم يتلقوا أيًا من تذاكر الطعام، وليسوا متأكدين من موعد إصدارها بعد.

ومع ذلك، قالت: "نتلقى الكثير من الطلبات من العاملات اللواتي يكافحن بشدة في هذه الأوقات الصعبة". "لقد بدأنا أيضًا حملة لجمع التبرعات مرة أخرى، لكن لا يمكننا جمع أموال كافية للجميع".

وقال المتحدث باسم المنظمة "دان باوينز" في تصريح لجريدة بروكسل تايمز: "منذ سبتمبر، كان هناك عدد قليل جدًا من الزبناء بسبب الجائحة، مما يجعل الوضع أكثر صعوبة". وإذا لم يتلقوا الدعم اللازم، فسيستمرون في العمل.. وبعد ذلك يصبح الأمر خطيرًا (تفشي عدوى كوفيد-19) لكل من المشتغلات بالجنس والعملاء، وبالتالي سكان بروكسل".

على تويتر