21292215002137220482291613721372864320482500
الرئيسية/المقالات/

بلجيكا | ارتفاع مستمر في حالات الإصابة بكورونا في المدارس 

اخبار بلجيكا |

عاد الأطفال في أنحاء بلجيكا إلى المدارس مند 4 أسابيع، وهم يرتدون الكمامات الواقية تجنبا للاصابة بفيروس كورونا، حيث يُعتبر الامر بالنسبة للكثيرين بمثابة عودة جاءت بعد مرور وقت طويل، مع وجود حاجة ماسة إليها. ولكن بشكل مفهوم، فإن الكثير من المعلمين ومقدمي خدمات الرعاية، يشعرون بالقلق حيال تلك العودة.

تشير البيانات التي وردت في تقرير مركز الأزمات التابع لوزارة الصحة اليوم الجمعة، إلى أن عدد حالات الإصابة بـكوفيد-19 المبلغ عنها في المدارس البلجيكية في ارتفاع مستمر، ليصل الرقم إلى 114 حالة لكل 100 ألف طالب مسجل في التعليم الأساسي والثانوي (عادي ومتخصص) في الفترة الممتدة بين 21 و 27 من سبتمبر المنصرم. 

وتنتشر العدوى بشكل أساسي بين طلاب المدارس الثانوية و المعلمين ومقدمي خدمات الرعاية في المدارس.

يظل السبب الأكثر شيوعًا  لإجراء الاختبار (47٪ من الحالات) هو ظهور الأعراض التي يحتمل أن تكون مرتبطة بالفيروس. السبب الثاني للاختبار يتعلق بالمخالطين لشخص مصاب ظمن الأسرة (25٪). 

ويمكن اعتبار حالة واحدة من أصل 5 حالات الانتقال وقعت في المدرسة وفقًا لـ بيانات وزارة الصحة. (مرتبطة بالاتصال الوثيق الذي حدث في المدرسة، مع تلميذ آخر أو مدرس)، نسبة ثابتة مقارنة بالأسبوع السابق.

أما عدد الطلاب الخاضعين للحجر الصحي المنزلي بلغ (7215) ما يعادل 0.8٪ من مجموع طلاب التعليم الأساسي والثانوي. بالإضافة إلى ذلك، 350 موظفًا، أي 7565 شخص.

فيما بلغ عدد حالات الإصابة الجديدة بالعدوى المبلغ عنها في المدارس في الفترة الممتدة بين 21 سبتمبر و 27 سبتمبر، 1367 حالة، من بينهم 749 طالبًا بالمدارس الثانوية و 259 طالبًا بالمدارس الابتدائية و 227 موظفًا. وقبل أسبوع تم الإبلاغ عن حوالي 899 إصابة جديدة.

وبالطبع، مازال الوقت مبكرا للخروج بخلاصة تسمح بالقول ان العام الدراسي الجديد يمكن ان يستمر بشكل عادي، لأن فصل الشتاء لم يبدأ بعد في بلجيكا. وبالطبع، سيؤدي الطقس البارد والرطب  إلى إغلاق النوافذ داخل الفصول الدراسية.

وسوف تصبح الأمور أكثر صعوبة مع دخول موسم الإنفلونزا. ومن الواضح أن بلجيكا تواجه تحديا من أجل السيطرة على الموقف، لكن إلى الآن الأمور متحكم فيها.

على تويتر