21292215002137220482291613721372864320482500
الرئيسية/المقالات/

بلجيكا | من هي "بيترا دي سوتر" وزيرة الخدمة المدنية والمؤسسات العامة؟

اخبار بلجيكا |

السيدة بيترا دي سوتر 57 سنة، المقيمة في بلدية هوريبيكي شرق فلاندر، طبيبة نسائية ترأس قسم الطب التناسلي في جامعة غينت، تتسلم حقيبة الخدمة المدنية والمؤسسات العامة وستكون أيضًا نائبة لرئيس الوزراء في حكومة بلجيكا الجديدة

يعد تعيين بيترا دي سوتر عن حزب الخضر الفلمنكي كـ أول وزيرة عابرة جنسيًا في أوروبا، ونائبة لرئيس الوزراء البلجيكي علامة فارقة!.

لطالما كانت بيترا دي سوتر منفتحة بشأن هويتها العابرة ولم تسعى أبدًا إلى إخفاء هذه الحقيقة في حياتها المهنية السياسية. ومع ذلك، كان من الواضح دائمًا أنها أكثر بكثير من تلك الهوية.

بصفتها طبيبة وأستاذة في طب النساء، كانت مناصرة لحقوق المرأة والمساواة بين الجنسين. في كل منصب سياسي تشغله،  سواء في مجلس الشيوخ البلجيكي أو الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا أو البرلمان الأوروبي، كما كانت مدافعة قوية عن حقوق المثليين.

لكن كفاءتها في العديد من المجالات الأخرى وسجلها المهني المثير للإعجاب، جنبًا إلى جنب مع مناصرتها لحقوق المثليين، حددت حياتها المهنية وكسبتها احترام أقرانها.

وإن تركيز التغطية الإعلامية لترشيحها لمنصب نائب رئيس الوزراء و عملها بدلاً من التركيز على هويتها "العابرة جنسيا" هو انعكاس ليس فقط لمسيرتها السياسية المثيرة للإعجاب ولكن أيضًا للطبيعة التقدمية للسياسة البلجيكية اليوم. 

وليس من الصعب أن نتخيل أن العناوين الرئيسية كانت ستبدو مختلفة جدًا في بلد آخر،  حتى في بلد أوروبي آخر.

ربما لم تجعل بيترا دي سوتر حقوق المتحولين محور عملها أبدًا، لكنها لم تتجنب أبدًا أن تكون نموذجًا يحتذى به. ولكن الأهم من ذلك بالنسبة للأشخاص المتحولين جنسيًا، حقيقة أنها مقبولة على المستوى الوطني، وأنها تعامل بشكل عادل ومحترم في وسائل الإعلام، هي علامة تبعث على الأمل في وقت يتم فيه التنصل من الهويات العابرة والتشريع ضدها في عدد متزايد من الدول الأوروبية.

لم تحصل بيترا دي سوتر على منصبها القوي في الحكومة البلجيكية الجديدة لأنها امرأة متحولة جنسيًا تتمتع بخبرة في قضايا محددة تتعلق بحقوق المثليين وحقوق المتحولين جنسيًا. تم تعيينها بسبب كفاءتها كسياسة وصانعة سياسية من ذوي الخبرة.

قد تكون الهوية الجنسية لدي بيترا دي ساتر غير محددة في العناوين الرئيسية في بلجيكا. لكن هذا الغياب يبعث برسالة قوية.

وتقول السيدة دي سوتر: "بالتعاون مع الفريق الحكومي الجديد وجميع موظفي الخدمة المدنية، أعتزم العمل على تحديث الحكومة وانتقالها إلى الرقمية". وتعلن "أنا فخورة بكوني وزيرة للخدمة المدنية والمؤسسات العامة. الأزمة الصحية لفيروس كورونا أتبثت أننا بحاجة إلى حكومة قوية لحماية المصلحة العامة".

على تويتر