21292215002137220482291613721372864320482500
الرئيسية/المقالات/

بلجيكا | اقتراب تشكيل حكومة فديرالية جديدة بدون القومي الفلمنكي !

اخبار بلجيكا |

اقترب رؤساء الأحزاب من تشكيل أغلبية فيدرالية بدون الحزب القومي الفلمنكي. يحاول رئيس الحزب اللبيرالي الفلمنكي توحيد عدد من الأحزاب حول مشروع تحالف أطلق عليه اسم "فيفالدي"، بعد الإعلان عن اجتماع مرتقب بين 7 أحزاب مساء اليوم ولأول مرة.

التحالف الجديد سيجمع كل من  الاشتراكيين والليبراليين والخضر، والذي سيُضاف إليه الحزب الديموقراطي المسيحي الفلمنكي.

"ايجبرت لاشارت" رئيس الحزب الليبرالي الفلمنكي، في مهمة ملكية منذ 18 أغسطس تهدف إلى تشكيل حكومة فديرالية قوية، و بعد مشاورات و لقاءات مراطونية التقى فيها بكل عائلة سياسية على حدة. أدت هذه الاجتماعات إلى صياغة مذكرة من 62 صفحة.

لذلك فإن اجتماع هذا المساء هو خطوة إلى الأمام حيث سيقدم المشاركون المحتملون في هذا التحالف لأول مرة رؤيتهم حول مذكرة مشروع الحكومة الفيدرالية.

ويمكن أن تكون مشاركة الديمقراطي المسيحي  في هذا الاجتماع أول علامة ملموسة على تطور موقف الحزب الحاسم في رفض مناقشة أي ائتلاف يغيب عنه الحزب القومي الفلمنكي.

وتتمتع هذه الأحزاب بأغلبية في البرلمان الفديرالي، لكن ليس في إقليم فلاندر. موقف صعب بالنسبة للحزب الديمقراطي المسيحي، لكن يبدو أن الحاجة الملحة لتشكيل حكومة تواجه أزمة كورونا، والتهديد المتزايد بالعودة إلى صناديق الاقتراع حرك موقف (CD&V) الثابت كما زاد من فرص نجاح تحالف "فيفالدي".

علاوة على ذلك، فإن بروز قضية وفاة المواطن السلوفاكي ‘تشوفانيك‘ أضعفت حاليًا موقف الحزب القومي المتمثل في شخص رئيس الحكومة الفلمنكية "جان يامبون" وزير داخلية سابق. لهذا، يبدو الأمر أقل تعقيدًا بالنسبة لـ باقي الأحزاب الفلمنكية. كما ان تشكيل حكومة من هذا النوع يمكن أن يخلق ضجة في الأغلبية الفلمنكية.

وعلى ما يبدو فإن كل المؤشرات ايجابية للخروج بهذا التحالف إذا لم يغلق أي طرف الباب قبل نهاية الاجتماع، كما ان هذا الاجتماع سيمثل تسريعًا حقيقيًا في تشكيل الحكومة. لكن هذا لا يعني نهاية الصعوبات. لأن تحالف "فيفالدي" يجمع بين سبعة أحزاب ذات برامج مختلفة للغاية. من المؤكد أن إتمام صفقة حكومية بهذا الشكل لن يكون سهلاً.

على تويتر