21292215002137220482291613721372864320482500
الرئيسية/المقالات/

الأمن الإسباني يلقي القبض على البلجيكي بن علال الملقب بـ "ملك الهروب"، في سبتة!

 اخبار بلجيكا |

ألقت الشرطة الإسبانية القبض على بلجيكيين في مدينة سبتة الواقعة على مضيق جبل طارق شمال المغرب. بعدما اتصل السكان المحليون بالشرطة للإبلاغ عن محاولة خطف وإطلاق نار.

اليوم الثلاثاء الموافق لـ 25 أغسطس، اتضح أن أحد البلجيكيين المعتقلين في سبة على خلفية محاولة اختطاف لم يكن إلا نور الدين بن علال، الملقب بـ "ملك الهروب".

وسبق ان تمكن بن علال من الفرار من سجن إيتر الذي يقع على مسافة 30 كيلومترا جنوب شرق بروكسل، بعد أن هبط أحد معارفه بطائرة مروحية مسروقة داخل فناء السجن.

كما تمكن من الفرار مرات عدة من قبل، منها تلك المرة التي ارتدى فيها "باروكة" ونظارات شمسية وتسلق سور السجن بواسطة سلم مصنوع من الحبال، بعد ذلك وقع اضطراب في ساحة السجن مما مكن بن علال وأصدقائه من احتجاز اثنين من حراس السجن كرهائن، قبل أن يفروا في سيارة.

وكان السجن قد افتتح عام 2002، ويشتهر بأنه أكثر السجون تقدما من الناحية الأمنية، إلا أن ناطقا باسم اتحاد نقابات العاملين بالسجون قال إنه ليس هناك ما يسمى بالأمن المطلق.

وانتهى الأمر بالقبض عليه في هولندا لارتكابه جريمة سطو أخرى في عام 2008. وسُجن هناك لمدة ثلاث سنوات ثم نُقل إلى سجن بروج في بلجيكا.

في 2018 أطلق سراح "ملك الهروب" بشكل مشروط و ظل تحت المراقبة الإلكترونية،  ويشتبه في أن نور الدين بن علال أصبح عضو  في عصابة إجرامية تختطف الناس مقابل فدية. 

وبحسب المعلومات الواردة من الصحافة الإسبانية، فإن البلجيكي الثاني، الذي اعتقل في نفس الوقت مع بن علال في سبتة، هو محمد نويير، له سوابق في ارتكاب هجمات مسلحة أدين على اثرها عدة مرات. أما الشخص الثالث، هو فرنسي-مغربي، اسمه محمد بوطالب.

على تويتر