21292215002137220482291613721372864320482500
الرئيسية/المقالات/

 

بلجيكا | مسيرة احتجاجية في أوستند رددت شعارات معادية للإسلام !

نُظِّمَتْ يوم الأحد في أوستند الساحلية "مسيرة ضد الإفلات من العقاب" للرد على الأحداث التي وقعت هذا الصيف على الساحل البلجيكي. وبالتالي، فإن المشاركون قاموا بالتعبير عن قلقهم ودعمهم للشرطة بعد المشاجرات التي وقعت في شاطئ بلانكنبرج و كنوك. وبحسب منظم المسيرة، فإن المسيرة لا تدعم أي أيديولوجية سياسية. ومع ذلك، ردد بعض المحتجين شعارات معادية للإسلام تابعة لليمين المتطرف.

 تم إطلاق الدعوة للاحتجاج عبر مجموعة مغلقة على منصة فيسبوك تضم أكثر من 5000 عضو. 

لكن عمدة بلدية أوستند ‘بارت توملين‘ حظر المظاهرة، بسبب الإجراءات الصحية السارية، لكن رغم المنع تمجمع مئات الأشخاص أمام محطة القطار في أوستند، ثم ساروا على طول الشاطئ قبل أن يعودوا إلى المحطة.

وعلق منظم المسيرة ‘لوك دي غينت‘ قائلا: "أريد أن أؤكد أنه لا علاقة لنا بالسياسة، لسنا أقصى اليسار أو أقصى اليمين، نريد فقط أن نظهر لسلطات انفاد القانون أنهم ليسوا وحدهم. إذا لزم الأمر، يمكننا التعبئة للمساعدة".

وضمنت الشرطة، التي كانت موجودة في مكان الحادث، احترام مسافة التباعد الاجتماعي بين المشاركين. وقد أشاد هؤلاء مرارا بقوات الأمن في طريقهم. ومع ذلك، ردد البعض  شعارات تابعة لليمين المتطرف معادية للإسلام خلال المسيرة، كان بالإمكان سماع المتظاهرين وهم يرددون هتافات من قبيل "eigen volk eerst" (شعبنا أولاً) ، و "islamieten، parasieten" (إسلاميون طفيليون، عالة).

على تويتر