21292215002137220482291613721372864320482500
الرئيسية/المقالات/

هولندا | وزير الصحة "دي يونغ" قلق من تفاقم الحالة الوبائية في بلاده

اخبار بلجيكا |

هكذا بدأ رئيس وزراء هولندا "مارك روتا" اليوم مؤتمره الصحفي:

لا تدعوا أكثر من ستة أشخاص إلى المنزل. هذه "توصية ملحة جداً جداً". تبدي الحكومة قلقها من تزايد انتشار فيروس كورونا. "سأدخل في الموضوع دون مقدمات: التطورات في بلادنا لا تسير على ما يرام". 

يحدث الانتشار بالأخص في المحيط الشخصي: "الحفلات، لقاءات الجيران، الوسط العائلي. العناقات والارتماء في الأحضان، هذه هي بالضبط مواطن الخلل."

الأطفال دون 12 سنة ليسوا مشمولين بالحد الأعلى المحدد بستة أشخاص. قاعدة التباعد لمتر ونصف تبقى قائمة. "يحتاج ذلك لغرفة استقبال كبيرة، لكن لا بديل عن ذلك." يقول روتا في ثاني مؤتمر صحفي بعد فترة التوقف.

إذا أردت أن تقيم حفلة أو لقاء اجتماعياً فعليك التوجه إلى القاعات التجارية، حسب توصية الحكومة. فهناك توجد مساحة كافية للالتزام بالتباعد لمتر ونصف، ويكون للضيوف مقاعد ثابتة. وأكد روتا على أنه من الآن فصاعداً سيتم تشديد الرقابة على هذه الأمور.

التعديل الآخر يخص الحجر المنزلي، حيث تم تقليصه من 14 يوماً إلى 10 أيام. حتى الآن كانت التوصية الحكومية الملحة للأشخاص الذين يثبت الاختبار حملهم للفيروس، أو العائدين من مناطق عالية الخطورة (المشمولة بتحذير السفر من الدرجة البرتقالية) هي البقاء في العزل المنزلي لأسبوعين.

يقول فريق إدارة الوباء في توصية رفعها إلى الحكومة إن تقليص الحجر لن يؤدي إلا إلى فارق طفيف في الإصابات المحتملة، لأن القسم الأعظم من الناس تظهر عليهم أعراض المرض خلال الأيام العشرة الأولى. تقليص فترة الحجر يشجع الناس على الالتزام بها فعلاً.

قال وزير الصحة دي يونغ إن هناك أسباباً كثيرة لتجنب إغلاق جديد، لكنه استدرك بأن الأرقام تثير قلقه. يوجد الآن 50 ألف شخص مصاب بـ كوفيد19 يقول الوزير. "كل مصاب يمكن أن يمرض مرضاً شديداً. ولا يقتصر ذلك على المرضى والمسنين. نشاهد أيضاً عشرينيين وثلاثينيين وأربعينيين".

على تويتر