21292215002137220482291613721372864320482500
الرئيسية/المقالات/

بلجيكا | يجب وضع  أنتويرب تحت الحجر الصحي .. وإلا فنحن نتجه نحو الحجر العام

طالب ديرك ديفروي، أستاذ الطب العام ونائب عميد كلية الطب والصيدلة في جامعة بروكسل الحرة، بفرض حجر صحي عام على أنتويرب. و قال "هذا هو الحل الوحيد لمحاربة تفشي الوباء". و أكد أنه في البلدان أخرى السلطات  كانت ستتخذ هذا القرار منذ وقت طويل.
و يوضح البروفيسور ديفروي: "أخشى من أنه يجب ان  نكون صارمين في منطقة أنتويرب، التي تركز 55٪ من الإصابات الجديدة". "لا أحد يحب ذلك، لكن علينا أن نعود إلى وضع لا يستطيع فيه الناس سوى الخروج لاقتناء الطعام أو الذهاب إلى الطبيب. (...) النار تحرق".
و يشير ‘ديفروي‘ إلى تحول منطقة أنتويرب إلى بؤرة وباء، حيث ارتفعت الإصابات  إلى 77 من أصل 100000 نسمة. ويشير أنه "في ألمانيا، أي منطقة بها أكثر من 50 إصابة من  أصل 100 ألف نسمة تخضع للحجر الصحي".
و يعتقد أنه ينبغي اتخاذ هذا القرار بسرعة: "إن بؤر الوباء آخذة في الانتشار. و على المدى الطويل، فإن فلاندر بأكملها، أو حتى بلجيكا، تخاطر بالعودة للحجر الصحي العام. 
الإصابات في فلاندر حاليا 22 مصاب في الأسبوع من أصل 100000 نسمة. في بروكسل و والونيا، يبلغان 13 و 11. 
في أحدث البيانات اليومية سجلت فلاندر 421 إصابة، منها 285 في منطقة أنتويرب، و 46 في بروكسل و 43 في والونيا. إذا لم تتدخل السلطات، فإننا نتجه نحو سيناريو الحجر العام ".
و يأسف البروفيسور ‘ديفروي‘ من عواقب الحجر الصحي السيئة بالنسة للاقتصاد، لكن حياة الإنسان لا تقدر باليورو حسب تعبيره، و قال ان اي تردد في اتخاد القرار يكلف أكثر.
و أشاد السيد ‘ديفروي‘ بقرار عمدة أنتويرب بقصر اللقاءات على 10 أشخاص في الأسبوع و لمدة أربعة أسابيع، و قال "يجب أن يطبق القرار على البلد بأكمله". 

على تويتر