21292215002137220482291613721372864320482500
الرئيسية/المقالات/

بلجيكا | صوفي ويلميس ترفع مستوى التأهب و تحذر المواطنين من اتخاذ تدابير إضافية في حال عودة الوباء


أعادت رئيسة الوزراء صوفي ويلميس النظر في قرار يوم الجمعة الماضي الذي اتخذه  مجلس الأمن البلجيكي بخصوص إلزامية ارتداء الكمامات مساء أمس، من أجل محاربة انتشار كوفيد-19. و اعتبارًا من يوم السبت 11 يوليو، سيكون ارتداء الكمامات  إلزاميًا في المتاجر ومراكز التسوق، ولكن أيضًا في دور السينما، و قاعات الحفلات الموسيقية، وصالات العرض، وأماكن العبادة، وكذلك المتاحف والمكتبات.
لكن هل سيتطور هذا القرار؟ 
تجيب صوفي ويلميس: "نأمل في يوم من الأيام ألا نقيّد حرياتنا، و أن لا نرتدي الكمامات: هذا هو الهدف على المدى متوسط ​​. وفي الوقت نفسه، لا نعرف كيف سيتطور الوباء". في هذا السياق، فإن القناع هو وسيلة لتجنب عودة الوباء، لكنه "ليس الطريقة الوحيدة"، تشير رئيسة الوزراء، مشيرة إلى أن "التباعد الاجتماعي لا يزال هو النقطة الرئيسية".
لذلك كل شيء سيعتمد على تطور الوضع الوبائي في بلادنا. وحذرت صوفي ويلميس من أنه "في حال عودة الوباء، فيمكننا اتخاذ تدابير إضافية أكثر صرامة، سواء من حيث ارتداء الكمامات، أو فرض الحجر المنزلي، و تقييد الحريات، العودة للوراء أمر ليس بالمضحك لكن قد يكون  ضروريا...".
هل تشديد الاجراءات مرتبط بتخفيف اليقظة لدى السكان؟ 
قالت رئيسة الوزراء "نرى أن الأرقام مستقرة في الوقت الحالي، لكن أكثر ما يهمنا هو الحصول على رأي واضح و بالإجماع من قبل خبراء الصحة الوبائية في بلجيكا".
خلال اليوم سيجتمع مجلس الأمن القومي البلجيكي للمصادقة على الالتزام الموسع بارتداء الكمامات. و من المقرر عقد اجتماع آخر في 15 يوليو.
في وقت سابق قامت الحكومة الفديرالية بإرسال تحذيرات صارمة للمسافرين، حيث قالت: "إذا كنت عائدًا من الخارج وبشكل أكثر تحديدًا من منطقة تعانى من تفشى وباء كوفيد-19، يجب عليك عزل نفسك وإجراء اختبار و إلا ستواجه عقوبات شديدة".
و ترغب اللجنة المكلفة بتقييم وضع كورونا فى البلاد، فى التحرك بشكل أسرع من أجل تجنب عودة الوباء للتفشى بالتزامن مع عودة السياح البلجيكيين (المحتملين) إلى البلاد، ولتنفيذ ذلك قررت السلطات وضع نموذج تشرح فيه كيفية اتباع هذه التدابير مع الإشارة إلى أن العودة إلى الوراء (إغلاق الحدود) مازالت ممكنة.
و قال المتحدث بإسم وزيرة الصحة الوالونية كريستى موريل، "لم نصل إلى هذه المرحلة بعد، ولكن إذا كانت هناك بؤر معدية كثيرة تتطور فى جميع أنحاء أوروبا لدرجة أن هذا النظام الجديد الذى تم وضعه لم يأتى بنتيجة، فيمكننا أن نقرر إغلاق حدودنا." و أضاف، سنطلب من السائحين البلجيكيين العودة على وجه السرعة ومن ثم سنحظر السفر، و ختم قائلاً : "نتمنى أن لا يحدث ذلك".

على تويتر