21292215002137220482291613721372864320482500
الرئيسية/المقالات/

بلجيكا | وزيرة الصحة ماجي دي بلوك تحذر الشباب "إذا استمر الأمر على هذا النحو، فإننا سنشدد قواعد التباعد الإجتماعي"

كانت رئيسة الوزراء  صوفي ويلمس أعلنت الأربعاء الماضي المزيد من تخفيف قيود (كوفيد-19) اعتبارا من الأول من يوليو المقبل.
وقالت في مؤتمر صحفي إنه يمكن اعتبارا من أول يوليو إعادة فتح حمامات السباحة و دور السينما والساونا ومراكز اللياقة البدنية والحدائق الترفيهية "إذا تم احترام إجراءات السلامة الأساسية".
في حين أن أرقام كوفيد-19 في بلجيكا خلال الأيام القليلة الماضية ليست مقلقة للغاية، إلا أن الخبراء و السياسيين يراقبون الأرقام عن كثب. هذا الأسبوع، الإصابات الجديدة ظلت مستقرة لكنها  زادت بشكل طفيف.
هناك العديد من التفسيرات لهذه الأرقام، و لكن يمكن أن تكون العواقب السلبية أكثر واقعية إذا لم يتحسن الوضع قريبًا. هذا ما أشارت إليه ماجي دي بلوك وزيرة الصحة  صباح اليوم الأحد على على قناة VRT  الناطقة بالهولندية. في الواقع، أوضحت دي بلوك أنه يمكن تعزيز بعض الإجراءات و قالت: "و لكي أكونة واضحة، فأنا لا أتحدث فقط عن ارتداء الكمامات في المتاجر".
و قبل العودة إلى قرار عدم فرض ارتداء الكمامات في المتاجر، عندما أوصى به خبراء الرفع التدريجي للحجر الصحي مجلس الأمن البلجيكي قالت الوزيرة: "في و قت اتخاذ القرار، كانت حالات الإصابات الجديدة في انخفاض. إذن كيف ستشرح للناس في هذه الظروف الإيجابية أن القواعد ستبقى مشددة؟ لكن للمرة الأولى، لدينا زيادة في المتوسط، لهذا سوف نراقب الأرقام بعناية. 
وقالت : "إذا استمرت المؤشرات في الارتفاع، فسيتعين علينا فرض، قواعد أكثر صرامة، ليس فقط فرض الالتزام بارتداء الكمامات. بل أكثر من ذلك. و لهذا فإن جميع الشباب الذين يحتفلون و يرفضون احترام قواعد التباعد الإجتماعي، كما هو الحال في بروكسل...قد حذرناهم الآن".
و ذكّرت إيريكا فليغ، رئيسة فريق خبراء الرفع التدريجي للحجر الصحي في بلجيكا، هذا اليوم، بأنها كانت تفضل فرض ارتداء الكمامات.

على تويتر