21292215002137220482291613721372864320482500
الرئيسية/المقالات/

بلجيكا | إدانة ثلاثة ضباط في أنتويرب متهمين بسرقة و تعنيف مهاجرين غير شرعيين

اخبار بلجيكا |

أصدرت المحكمة الجنائية في أنتويرب اليوم الثلاثاء أحكامها بحق ثلاثة ضباط شرطة سابقين في أنتويرب بالسجن لمدة تصل إلى 40 شهرا  بتهمة تفتيش منازل مهاجرين غير شرعيين بشكل غير قانوني في عام 2015 و سرقة أموالهم بشكل متكرر مع استخدام العنف و العنصرية. و تمت تبرئة ثلاثة ضباط آخرين.
بعد أشهر من تحقيقات خدمة الرقابة الداخلية للشرطة (شرطة الشرطة) تم القبض على الضباط الستة من قبل زملائهم في ربيع عام 2016.
البداية كانت بعد شكوى تتعلق بتفتيش منزل بشكل غير قانوني  في 8 يونيو 2015 بالضبط في (Huybrechtstraat)  بأنتويرب، بعد دخول العديد من ضباط الشرطة دون أمر تفتيش لبيت تابع لمهاجرين غير شرعيين و سرقة  1170 يورو و نهب ما في المنزل.  
الضباط الذين حضروا يوم الواقعة لم يرتدوا شارة تعرف باسم الضابط، لكن نظام التتبع الخاص بالشرطة جعل من الممكن التعرف على من كان هناك.
لكل هذا حكمت المحمة على "توم دي ج" (39 عامًا)، الذي تم فصله من الشرطة في قضية أخرى، بالسجن لمدة 30 شهرًا، نصفها موقوف التنفيد، وغرامة قدرها 3000 يورو لسرقتين باستخدام العنف.  والتمييز العنصري و إساءة استخدام السلطة.

برأت المحكمة الجنائية ثلاثة من المتهمين الستة، لذلك يمكنهم الآن استئناف الخدمة.
و حكمت على كل من "بيسارت ب". (30 سنة)، الذي استقال من الشرطة، و "نيك س". (28 سنة)، بالسجن 40 شهرًا، نصفه موقوف التنفيد، و بغرامة 4500 يورو لسرقتين  باستعمال العنف،  و ثلاثة تصرفات عنصرية، و تفتيش غير قانوني و سرقة ذات صلة، بالإضافة إلى تزوير محاضر قانونية، و إساءة استخدام السلطة، و انتهاك السرية المهنية و الإعتقال التعسفي. كما أدينوا بالتمييز كمسؤولين خلال ممارسة وظائفهم.
و كشف التحقيق أيضا عن أخطاء أخرى حدثت خلال الفترة الممتدة بين 2015-2016. على سبيل المثال، اعتقلت الشرطة مرارًا و تكرارًا مهاجرين غير شرعيين و سرقت أموالهم أثناء تواجدهم في مناطق نائية و غير مكتضة، لتصل المسروقات إلى 2700 يورو.
و وجدت المحكمة أن الحقائق خطيرة للغاية. وعللت: "لقد تضررت ثقة المواطنين في الشرطة بشكل خطير.. من خلال استهداف أشخاص في وضعية  صعبة و غير مستقرة (غير شرعيين)، في استغلال واضح لوضع المهاجرين الهش... مع توقع الإفلات من العقاب".

على تويتر