21292215002137220482291613721372864320482500
الرئيسية/المقالات/

بلجيكا تعاني من تكدّس أطنان من البطاطا و شركات الإنتاج تدعو السكان إلى تناول كميات إضافية


تعاني بلجيكا من تكدّس أطنان من البطاطا التي كان يفترض تصديرها، جراء تعثر نشاط التجارة الدولية بعد انتشار جائحة كورونا.

شركات إنتاج البطاطا في بلجيكا بدأت حملات إعلانية تدعو السكان إلى تناول كميات إضافية في وجباتهم.. لكن ذلك لن يكون كافياً لتصريف الكميات المكدسة، إذ تعتبر بلجيكا أكبر مصدّر للبطاطا "المجمّدة" في العام.

ووفق الأرقام التي تتحدث عنها وسائل الإعلام المحلية، فإن ما يزيد على 750 ألف طن من البطاطا قد تكسد بلا تصريف، وهي تعادل أكثر من 40 في المئة من المحصول السنوي.

وقال وارد كليربوت، من شركة (أغريستو) لتصنيع البطاطا المجمدة: "قطاعنا بأكمله يواجه أزمة كبيرة. نحن لا ندعو البلجيكيين فقط إلى تناول المزيد من البطاطا، ولكن العالم بأسره".

ويجري البحث عن بدائل لتجنب فساد الكميات المتراكمة، مثل إرسال البطاطا إلى بنوك الغذاء أو استخدام جزء منها كعلف للمواشي، أو تخميرها.

وفى ظل هذه الأزمة، أعلنت شركة (Belgapom) أنها ستوفر 25 طناً من البطاطس كل أسبوع لـ بنوك الطعام،  حتى نهاية مايو، وبما أن مزارعى البطاطس يواجهون مخزونًا فائضًا، فإن البنوك الغذائية تواجه نقصًا فى الموارد الغذائية فى مقابل الطلب المتزايد لخدماتها في عموم بلجيكا.

على تويتر