21292215002137220482291613721372864320482500
الرئيسية/المقالات/

لأول مرة يبدأ المسلمون في بلجيكا شهر رمضان في أجواء خاصة "بعيدا عن المساجد.. بدون و لائم ولا زيارات"

أخبار بلجيكا |

عرضت يورو نيوز  تقريرا  رصد استقبال مسلمو بلجيكا شهر رمضان  هذا العام في ظل أزمة كورونا، و وفقا للتقرير فإن مسلمو بلجيكا  استقبلوا شهر رمضان الكريم هذا العام في ظروف استثنائية بسبب الإجراءات الحجر الصحي الشامل التي اتخذتها الحكومة لمحاصرة  فيروس كورونا.

كما أن السلطة التنفيذية لمسلمي بلجيكا دعت المسلمين الذين يبلغ عددهم حوالي سبع مئة الف نسمة إلى الالتزام بالتوصيات التي طالبت بها السلطات في إطار التباعد الاجتماعي حيث أمرت بإغلاق المساجد  إلى أجل غير مسمى وحظر أي نشاط  على الإطلاق. وهذا يشمل إقامة الصلوات بكافة أنواعها تماما كما حدث في العديد من الكنائس  في عيد الفصح.





قد يكون شهر رمضان هذا العام هو أغرب شهر صوم في تاريخ المسلمين... لن تجتمع العائلات حول موائد الإفطار العامرة ولن يؤدي الرجال صلاة التراويح في المسجد، ولن يسهروا مع الأصدقاء حتى وقت متأخر من الليل. 

تساؤلات كثيرة أثيرت حول حكم الصيام في هذه الظروف؟ وهل هنالك مخاطر على صحة الصائم نظرا لساعات الامتناع الطويلة عن الطعام والشراب. مرجعيات دينية وهيئات إسلامية رسمية، سنية منها وشيعية حاولت الإجابة و الاجتهاد لتطمئن المسلمين للقيام بأحد أركان الدين الخمسة.

أجاب المجلس الأوروبي للإفتاء، حول الصيام في هذه الظروف من خلال هذا السؤال: 
هل ينبغي للمسلم شرب السوائل خلال شهر رمضان لمنع جفاف الحلق وبالتالي الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد؟

الجواب، بعد استشارة عدد من الأطباء والخبراء عن الفرضية التي تقول بأن عدم شرب المياه يزيد من فرص تعريض الصائم لوباء كورونا، "غير صحيحة وليس لها أي دليل علمي تستند إليه". مؤكدا أنه "بالعكس العديد من الدراسات العلمية أثبتت أن للصوم فوائد صحية عديدة، كتقوية المناعة الذاتية للجسم لدرء الأوبئة".

وبحسب منظمة الصحة العالمية، لم تُجر دراسات حتى الآن لمعرفة ارتباط المرض بالصيام، لكنّها أكدت أن بإمكان الأشخاص الأصحاء الصوم، لكن يُنصح المرضى بكـوفيد-19 بأخذ رخصة شرعية للامتناع عن الصوم وذلك بالتشاور مع أطبائهم.

على تويتر