القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر أخبار بلجيكا [LastPost]

فيروس كورونا بلجيكا | جهاز أمن الدولة يحذرك من نشر "الأخبار الزائفة"

فيروس كورونا بلجيكا | جهاز أمن الدولة يحذرك من نشر "الأخبار الزائفة"

أخبار بلجيكا |

الانقسام و المعارضة أهم أهداف الحزب الوطني الأوروبي ومختلف الجماعات اليمينية المتطرفة. حذرت الاستخبارات البلجيكية من أن اليمين المتطرف في بلجيكا و أوروبا  يستغل أزمة جائحة كورونا لمآربه الخاصة، و ذلك بنشر فيروسات خبيثة أخرى في الأوساط اليمينية المتطرفة. 


أمن الدولة، و جهاز الإستخبارات البلجيكي، يحذران من تداول "الأخبار الزائفة". التي تمررها مجموعات و دول معينة من خلال أزمة فيروسات كورونا  لدس و تمرير أخبار وهمية،  الهدف منها تحريض الناس ضد بعضهم البعض و تقويض  دور الشرطة، على وجه الخصوص، و نشر نظريات المؤامرة ووصم المهاجرين على أنهم حاملون للفيروس. كما أن اليمين المتطرف يضع أيضا سيناريوهات للانهيار..

جهاز أمن الدولة يحذر المواطنين: "مع انتشار كورونا، تنتشر أيضا  فيروسات اخرى خبيثة على وسائل التواصل الاجتماعي.. منها العنصرية، و التطرف و التدخل الأجنبي".

و قال باسكال بيتري نائب رئيس أمن الدولة البلجيكي : "الخطر الأول و  الرئيسي هو استغلال  فترة عدم الاستقرار هذه، لزيادة التوتر  و إثارة الخوف"  وقال  "في هذه الفترة يجب أن يتحلى الجميع بروح التضامن  و ان لا ندع مجالا للتعارض".

على الجانب الآخر من المشهد، نحن نشيطون أيضًا. "إن إحدى مهام أجهزة المخابرات هي ضمان القيم الديمقراطية في البلاد و أيضا تمكين المؤسسات الدستورية من العمل بشكل سليم". 

و يشير باسكال بيتري إلى أن هذا النوع من الخطاب يمكن أن يؤدي إلى إجراءات و متابعات جنائية.

و من غير المقبول أن نرى على الأنترنت مقالات تدعو على سبيل المثال،  إلى صنع زجاجات مولوتوف من المطهرات، فهذه الدعوات لا تساعد على خلق السلام و الهدوء في بلجيكا.

و هناك مجموعات في بلجيكا تنشر الصورة التي تروج لها روسيا ! أو الروس.. و التي تقول إن الاتحاد الأوروبي ليس لديه القدرة على تقديم المساعدة".

بعد تلقي تقارير أمنية استخباراتية تقول صراحة أن روسيا تستهدف دول الاتحاد الأوروبي في ظل الأزمة الحالية. يذهب خبراء وساسة و أجهزة أمنية في أوروبا، إلى التحذير من مخاطر محدقة تترصدهم. فإلى جانب فقدان الأرواح بسبب وباء كورونا والخوف من كارثة اقتصادية، يرى هؤلاء أن "تطرفاً يمينياً عنفياً وسلطات أجنبية" يستهدفان دول أوروبا. 
هل اعجبك الموضوع :