21292215002137220482291613721372864320482500
الرئيسية/المقالات/

سكان بروكسل يشتكون من انتشار "رائحة كريهة كأنها روث البقر"



في الأيام القليلة الماضية، فوجئ بعض سكان بروكسل بشم رائحة كريهة تنبعث من الهواء و لا يعرف مصدرها، أدت إلى تداول الشائعات بين السكان، خصوصا و نحن في زمن فيروس كورونا، ما سر الرائحة الكريهة؟.

بالنسبة للبعض، هذا الهواء النقي الذي نعرفه ليس كما نعهده، يشرح العديد من سكان بروكسل و منهم ( ديف) : "رائحة الهواء مثل فضلات البقر". و قالت (ياسمين)، وهي من سكان سكاربيك: "لاحظت ذلك أمس في السادسة مساءً عندما ذهبت للتسوق، بدا و كأني في المزرعة". و يقول (لوكاس)، أحد سكان أندرلخت: "إنها رائحة كريهة للغاية".

لكن بحسب بعض الشهود، لم يكن الأمر يتعلق فقط بالرائحة الكريهة. تقول (زهرة)، وهي من سكان بلدية موليمبيك، "عندما فتحت النافذة، أصابتني عيني بألم. لقد عانيت أيضًا من صداع شديد. وقد حدث هذا خلال الأسبوع الأول من الحجر الصحي". 

تؤكد سابين دي كوستر، السكرتيرة العامة في  نقابة المزارين (FUGEA)، بلجيكا في منتصف فترة حقن التربة بالأمونيا. وهذا من شأنه أن يفسر ثلوت الهواء. "إنها إحدى فترات العام التي ينشر فيها المزارعون السماد على محاصيلهم من أجل زيادة إنتاجية الأرض إلى جانب قتل الفطريات في جوف التربة".

هل حقن التربة بالأمونيا مسؤول عن الروائح و المتاعب الصحية  التي يشعر بها الناس؟ 

من الصعب الجزم. على أي حال، يؤدي حقن الأمونيا الغازية إلى تدهور جودة الهواء. يوضح البروفيسور فيليب باريت، عميد وأستاذ بكلية الهندسة الحيوية بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجليس "عن طريق إطلاق الأمونية الغازية، فإن مستوى الجزيئات الدقيقة يزيد  وبالتالي يزيد من تلوث الهواء".

في الواقع، أظهرت الدراسات على مدى السنوات القليلة الماضية ذروة الجسيمات الدقيقة المرتبطة بحقن التربة بالأمونيا في مارس في بروكسل. "الدراسات حول هذا الموضوع حديثة إلى حد ما"، و لكننا نعلم اليوم أنه عندما يطلق المزارعون الفلمنكيون الأمونيا، فإن الهواء في بروكسل يفسد.

بالنسبة للروائح الكريهة، فهي قابلة للإدراك لكن بشكل أساسي في الجهة الشمالية لـ بروكسل، لأنه على الجانب الآخر، تعد غابة (Soignes) حاجزًا. كما تلعب أشعة الشمس والرياح دورًا في العملية".

أكد ( فيليب ميتز)، عن الخلية الأقاليمية للبيئة (Celine)، المسؤولة عن مراقبة جودة الهواء، "في يوم السبت، لم يكن هذا التلوث يخص بروكسل فقط. لقد لاحظنا بالفعل تركيزات عالية إلى حد ما من الجسيمات الدقيقة في جميع أنحاء بلجيكا".