21292215002137220482291613721372864320482500
الرئيسية/المقالات/
  • يناير 14, 2020

  • محكمة بروكسل الجنائية تقر بادانة اثنين من حراس سجن "سانجيل"  بإساءة معاملة مدان بالإرهاب 


    abruxelles

    أقرت محكمة بروكسل الجنائية يوم الثلاثاء بإدانة اثنين من حراس سجن "سانجيل" في بروكسل بإساءة معاملة خالد الزرقاني،  المدان بالسجن 15 عاما لقيادة جماعة إرهابية و المدان بتجنيد شباب بلجيكي للجهاد في بقع التوتر و خاصة في سوريا، ووفقا للإدعاء العام ، ألقى المدعى عليهم الرجل بعنف في زنزانة انفرادية و أصيب رأس المحتجز بعد ارتطامه بمقعد خرساني، و حسب قولهم هو حادث غير مفتعل.

    خالد الزرقاني ، 49 سنة ، حكمت عليه محكمة الإستئناف في بروكسل في أبريل 2016 بالسجن 15 عاما لقيادة جماعة إرهابية ، و بين 2012 و 2014 قام بتجنيد عشرات من  الشباب البلجيكي  للقيام بالجهاد في  سوريا و العراق.

    كان من بين أبرز من جندهم،  عبد الحميد أباعود،  و شكيب عكرود، و نجم عشراوي، الدين شكلوا فيما بعد الخلية التي ارتكبت الهجمات الإرهابية في نوفمبر 2015 ، و تلك التي و قعت في بروكسل في مارس 2016.

    وفقًا للادعاء ، قام السيد الزرقاني بأكبر عملية تجنيد لجهاديين  في تاريخ بلجيكا. في 23 يناير 2016 ، تم نقل خالد الزرقاني من سجن آرلون إلى سجن سانجيل. عندما وصل، مُنع من ادخال غلاية الماء الخاصة به (المعيبة) إلى زنزانته لأنها تشكل خطر محتمل لنشوب حريق، أصبح غاضبًا. لم يستطع الهدوء و عقابا له  نُقل إلى زنزانة انفرادية.

    عندما وصلوا أمام الزنزانة، وضعه الحراس للحظة ، ثم رفعوه و رموه داخلها  (الرأس للأمام) ، و التي أصابت المقعد الخرساني. طبقًا لأحد ضباط الشرطة الذين شاهدوا لقطات من تسجيلات المراقبة ، "لقد رموه كالكبش".  أكد المتهمون أنه كان حادثاً غير مقصود.

    الواقعة يعود تاريخها إلى عام 2016 ، اعتبرت المحكمة أن الوقت المناسب قد مر. على الرغم من أنه لم يصدر حكماً حينها، فقد
    وجدت المحكمة  أن الحارسين مذنبان. وتمت تبرئة ثالث ، كان قد شهد الأحداث.

    موقع لكل الناطقين باللغة العربية في بروكسل و بلجيكا، الموقع منبر حر لاينتمي لأي مؤسسة إعلامية داخل أو خارج بلجيكا بل هو مبادرة من شباب عربي من بروكسل لنشر أخبارالساعة في بلجيكا، والإطلاع علي كل جديد في بلد الإستقبال مملكة بلجيكا.

    على تويتر

    statcounter