21292215002137220482291613721372864320482500
الرئيسية/المقالات/
  • مايو 12, 2019
  • شريط فيديو لطفل في الخامسة من عمره يحتفل بساق إصطناعية لقدمه اليمنى بالرقص في مركز طبي في كابول يحرك مشاعر أفغانستان وكل العالم.





    نشر الاثنين على تويتر ، هذا الفيديو القصير الذي استغرق حوالي عشرين ثانية شوهد أكثر من 500000 مرة في 24 ساعة.

    أحمد سيد الرحمن ، الطفل البالغ من العمر خمس سنوات ، يرقص في مركزلتقويم العظام التابع للصليب الأحمر في العاصمة الأفغانية كابول .



    تقول والدة الطفل ريسة ، التي قابلتها وكالة فرانس برس في نفس المركز الطبي : "ما زال يرقص ويظهر سعادته في الحصول على ساق صناعية  "أنا سعيدة للغاية لأنه تلقى هذه الساق الاصطناعية والآن يمكنه أن يتمتع بالحركة الذاتية" ، وتضيف بينما كان الطفل يرقص في إيقاع مع ارتفاع صوت اللحن المحلي من الهاتف المحمول.

    تقول أخصائية العلاج بالترويض ، سيمين سارواري ، التي تعمل لمدة 18 عامًا في هذا المركز ، الذي يتردد عليه كثير من مبتوري الحرب ، إن أحمد "مريض منذ زمن طويل "لقد جاء هذا اليوم لتغييرقدمه (الاصطناعية) لأنه كبر".

    حماسة أحمد معدية علي ما يبدوا 

    والدي أحمد ، عمال المزارع ، هم من مقاطعة لوجار ، جنوب كابول ، حيث القتال بين القوات الحكومية ومتمردي طالبان أمرمنتشر 

    تقول الأم "كانت ابنتي معه خارج البيت عندما كان عمره ثمانية أشهرفقط وأصيبوا برصاص المتحاربين" .

    حماسة الصبي معدية و استخلص الفيديو مئات التعليقات التي أشادت بشجاعته وأقدم البعض علي تقديم المساعدة.

    مولكارا رحيمي ، وهي أيضاً أخصائية الترويض في مركز الصليب الأحمر ، وهي مصورة الفيديو الناجح. خلال عشر سنوات من النشاط المهني ، تقول إنها "شاهدت العديد من المرضى" مثل أحمد.




    "ولكن لأنه كان سعيدًا جدًا بأطرافه الاصطناعية الجديدة ، (أردت فقط) أن يكون لديه ذكرى بهذه السعادة. هذا هو السبب في أنني نشرت هذا الفيديو ، و "تشرح هذه اللحظات هي مكافأة حقيقية  لنا و"أنا أحب وظيفتي" .

    في عام 2018 وحده ، قُتل 3804 مدنياً ، بينهم أكثر من 900 طفل وأكثرمن 7000 جريح في أفغانستان ، طبقًا للأمم المتحدة.

    هذا هو العام الأكثر دموية على الإطلاق للمدنيين ضحايا الصراع الأفغاني.



    موقع لكل الناطقين باللغة العربية في بروكسل و بلجيكا، الموقع منبر حر لاينتمي لأي مؤسسة إعلامية داخل أو خارج بلجيكا بل هو مبادرة من شباب عربي من بروكسل لنشر أخبارالساعة في بلجيكا، والإطلاع علي كل جديد في بلد الإستقبال مملكة بلجيكا.

    على تويتر

    statcounter